عرض المزيد VIEW LESS

لماذا يواجه البعض منا صعوبات في القراءة؟

تسهم عوامل عديدة في معاناة بعض الأطفال من صعوبات في القراءة. وقد تناول الكتاب الذي ألفه أخصائيا علم النفس ومؤسسا منهج "أنا أقرأ "، أنتوني إيرنشو وأنابيل سيرجنت، ونشرته مؤسسة بيرسون إديوكيشن، تلك الصعوبات بشمولية، بما في ذلك مشاكل عسر القراءة وصعوبات القراءة الأخرى.

تقصّى المؤلفان تطوّر القراءة على مدى خمسة عشر عاماً، بصفتهما باحثين في علم النفس، وخلصا إلى أنّ الضعف في مهارات القراءة إنّما هو نتاج لأساليب تعليمية غير فعالة وغير ملائمة.

ممّا يعني أنّ عدم قدرة الأطفال على القراءة بالإنجليزية بسهولة أو بشكل جيد يعود لأنهم لم يتعلموها بشكل صحيح. وربما قام المدرسون حسنو النية بتعريض الطلاب للحروف الأبجدية في موعد سابق لأوانه، الأمر الذي يجعلها مربكة للقارئ المبتدئ الذي لم يطوّر بعد المهارات التي تسبق مرحلة القراءة، مثل الإدراك المقطعي والصوتي.

يضمن منهج "أنا أقرأ" أن يكون تعلّم القراءة عملية مفيدة وممتعة في آن واحد لكافة الطلاب عن طريق مقررات ما قبل القراءة ومقررات القراءة التي يقوم بتدريسها مختصون.

عرض المزيد VIEW LESS

ما هو الأسلوب الأفضل؟

يتوجب على الأسلوب التعليمي الجيّد المتبع في تدريس القراءة أن يوضّح الطريقة التي تقترن بها الأصوات لتكوين الكلمات. كذلك يتوجب عليه تعليم الطلاب أنّ نطق الأصوات بدقة يجعل من نطق الكلمات أوضح.

عندما يعي الطلاب طريقة مزج الأصوات مع بعضها البعض، فإنهم يدركون كذلك أنّ الكلمات الكاملة ذات المغزى هي في واقع الأمر مصفوفة من الأصوات الأصغر التي يمكن دمجها أو تقسيمها أو مطها ومزجها في عملية تركيب الكلمات.  وهكذا بينما يبدأ الطلاب في فك شفرات النص بالنظر للحروف، سوف يدركون أنّ الحروف -التي تمثّل الأصوات- تندمجُ كما تندمج الأصوات، وأنها في واقع الأمر صور للأصوات. هذه هي الخطوة الأولى على طريق تعلم قراءة اللغة الإنجليزية.

لكن هذه ليست بالتأكيد نهاية القصة؛ إذ أنّ اللغة الإنجليزية هي لغة هجين وتفتقر لنظام قواعد واضح لتركيباتها النحوية ولخطوطها العامة في بناء الجمل، بل إنّ الأمر الأكثر إرباكاً هو أنها تفتقر لنظام واضح لنطق سلسلة أو توليفة من الحروف التي تندمج لتكوين الكلمات.

لنأخذ الحرف (a) على سبيل المثال.  يمكن لهذا الحرف أن يمثّل عدة أصوات مختلفة في كلمات مثل: ‘cat’ , ‘any’ , ‘tall’ , ‘bath’ and ‘area’ .

هناك مثال آخر للحروف المدمجة، وهو (ough). من المستحيل معرفة النطق الصحيح لهذه الحروف. ففي كلمة (cough) تصنع الصوتين /o/ و /f/، لكن بالنسبة لكلمة (bough) فإن الصوت (ough) يصبح (ow) كما في كلمة (cow).

مع ملاحظة كلمات مثل (though)، و(through)، و(enough) تحمل نفس تسلسل الأحرف، يمكن للمرء أن يدرك أن تعلم القراءة في اللغة الإنجليزية يعني معرفة كيفية التوصل الصحيح لنطق مصفوفات الحروف هذه في كل الأوقات. والفشل في ذلك يعني أنّ المرء سيضطر للتخمين آملاً أن يحالفه الحظ في محاولته. ويسبب ذلك غالباً صعوبات في القراءة لدى القرّاء المبتدئين.

بما أن اللغة الإنجليزية غير متقيدة بالقواعد فلا يمكن تعلمها بالقواعد. يتمثل التحدي الذي يواجه المعلّمين في الوقت الراهن هو كيفية تمكين الأطفال من التوصل الصحيح لتسلسل الأصوات. فبمجرد تعليم المتطلب الأساسي المتمثل في التعامل الصحيح مع المصفوفات الصوتية، سيكون التحدي التالي هو النطق الصحيح لتسلسل الأصوات.

كما رأينا في المثال السابق، لا تنطق نفس المجموعة من الحروف بنفس الطريقة دائماً، بذا لا يمكن التنبؤ بنطق العديد من كلمات اللغة الإنجليزية. ولفترة من الزمن، وُجدت حاجة لابتكار أسلوب إرشادي لإزالة هذه الإرباكات والالتباسات التي تطرأ عندما تندمج مجموعة من الحروف بطرق لا يمكن التنبؤ بها.

بالنسبة لكلمة مثل (cough) يتوجب على الأطفال معرفة نطقها على أنها /k/-/o/-/f/ أو /k/-/ow/ .  أضف إلى ذلك أن العديد من الكلمات المكتوبة باللغة الإنجليزية تتضمن أحرفاً يبدو أنها لا تساهم في نطق الكلمات. ويمكن أن يؤدي هذا الأمر إلى أن تربط أيّ طالبٍ مسببة صعوبات في القراءة. يمكن بسهولة تهجئة كلمة مثل "apple" على أنها "apl" حيث تكون الأصوات الثلاثة موجودة بالكلمة الأصلية بينما تتم إزالة الحرفين "p" و "e" الغير ضروريين.

ليس من السهل تجاوز الأعراف التاريخية، وقليل من الناس حاولوا فعل ذلك ونجحوا. وقد نجح وبستر في تجاوز القليل من الشذوذات في اللغة الإنجليزية المكتوبة، وقد غيّر، على سبيل المثال، كلمة "colour " بكلمة "color"، لكن ما حدث على أرض الواقع عموماً هو أنّ أعراف التهجئة التي تم إرساءها في القرن السابع عشر ظلت تراوح مكانها منذ ذلك الوقت ولم تتأثّر بالتغيير على الرغم من الاختلافات بين اللغة الإنجليزية البريطانية واللغة الإنجليزية الأمريكية.
عرض المزيد VIEW LESS